عندما تكون المؤسسات المحلية آخر حصون الممانعة ضد أي تدخل أجنبي : حالة الطريقة التيجانية وزاوية آيت بويلول وتابعيها )الأطلس المتوسط الشمالي الشرقي( من خلال الأرشيفات المحلية الخاصة.

الكاتب :نبيل لحسن ملخص

تحدثنا في دراسة سابقة عن التصوف والزوايا في المغرب كمدخل عام نستعين به لفهم هذا
التراث على المستوى المحلي نبيل، 2014. وهنا سنركز على الطريقة التيجانية في إطارها العام
أولا : لنتناول مؤسسها، وظروف تأسيسها ونشأتها في ظل السلطان ومبادئها والصراعات التي
تمخضت عنها والانتقادات التي وجهت إليها، ونظامها الإداري في علاقة مع سلالة التيجاني. ثم
تطرقنا للجانب المنهجي العام فيما يخص التوثيق المحلي كتراث يجب إنقاذه بأسرع ما يمكن. وذكرنا
بظرفية جمعه وتوثيقه، ثم بتقنيات وطرق معالجته وبصعوبتها لتنوع مواضيعه، وسنفصلها تدرجيا
في الحلقات المقبلة حسب طبيعة الموضوع.

من المفروض أن أهم وظيفة للزوايا تكمن في الدفاع عن الوطن متى هدده خطب. وهكذا
كان موضوع التيجانية والاستعمار صلب موضوعنا، حيث سنبين كيف يمكن للمؤسسة المحلية أن
تلعب أدوارا عادة من اختصاص وطني أو دولي. وخلاله سنناقش إشكالية اللجوء السياسي والجوار
والاحتماء والاختراقات السياسية من خلال أمثلة حية على المستويين الدولي والمحلي، مما مكننا من
تسليط الضوء من زاوية خاصة على دور الزاوية والقبيلة في الدود عن الوحدة الوطنية، كأول وآخر
حاجز للممانعة.

ولعل معالجتنا للظاهرة تتميز في قلب المنهاج، إذ ألفنا الانطلاق من النظري ومما هو
رسمي، واستبدلناه بالانطلاق من الأرشيف والذاكرة المحليين للوقوف على تاريخ الشعب غير
الرسمي، وفي نفس الوقت عاملين على إحياء هذا التراث المهدد بالانقراض. وبهذا سنكشف كيف أن
الهوامش تلعب دور الغشاء الحامي لكل مؤسسات الدولة، حيث يضعف أو يغيب دورها. وهذا يفند
الادعاءات المغرضة التي تجرم الزوايا وتتهمها بالخيانة الوطنية والاستقواء بالأجنبي، وتشن حملة شعواء على تراثنا العريق تبعا للرؤيا الغربية قاصدة ضرب حضارتنا في عمقها، بالقضاء على كل
معاقل الممانعة والصحوة، لننساق وإياهم في درب العولمة.

وختمنا بالآفاق المستقبلية للطريقة، لنبين كيف أن الدولة أحوج إليها اليوم أكثر من الأمس
إذ تغيرت مفاهيم الحدود، ووسائل تدخل العولمة في كل شيء ولم يعد هناك من حاجز للممانعة إلا
الجوانب الروحية المبنية على الإيمان والأخلاق الفاضلة، وهي السلاح الخفي الذي تسلحت به
الزوايا ومكنها من والصمود والاستمرار رغم ما عانت من محن على مر الأزمان.

الكلمات المفاتيح:

الطريقة التيجانية، زاوية آيت بويلول، الأرشيف المحلي، إنقاد التراث، الجوار واللجوء،
الممانعة لكل تدخل أجنبي، الأطلس المتوسط، المغرب

Télecharger le PDF

Aucun commentaire pour le moment


Formulaire en cours de chargement...