عندما تصبح الطريقة وسيلة لاستغلال مريديها، حالة أنجال التيجاني مع فقراء زاوية آيت بويلول وتابعيها )الأطلس المتوسط الشمالي الشرقي( من خلال أرشيف الخواص المحلي

الكاتب :نبيل لحسن ملخص

بذكر مراسلات ذرية التيجاني ستتهيأ لسماع الوعظ، والخوض في الهموم الاجتماعية، لكن كل ما يهم ذرية التيجاني هو جمع الهدايا من خلال شبكة من المقدمين والنواب أو من خلال جولات مكوكية. وتكمن الإشكالية في أنهم يستغلون هذه الطريقة لأغراض شخصية محضة، ويثرون ثراء فاحشا على حساب قبائل طالها التهميش. والمخزن، الذي كان يلزم الشعب بالأداء حتى خلال المجاعات والأزمات، هو المسؤول الأول نبيل 2014.

هذه المقالة ستكشف عن الوجه المتستر للطرقية، من خلال 101 مراسلة من ذرية التيجاني لفترة ما بعد 1940 . ولأهمية اشكاليتها، وخصوصية مرحلتها، وعزلة القبائل المعنية، ولنستوفيها حقها من التحليل، خصصنا لها بمفردها مقالة مستقلة، كما ارتأينا معالجها بطريقة إحصائية من خلال قاعدة للمعطيات لنتقصى كل أبعادها. وكان من المفروض أن تقدم لنا هذه المراسلات صورة دقيقة عن الأطلس المتوسط الشمالي الشرقي خلال القرن 41 لولا أنانية أولاد التيجاني التي جعلتها تحيد هدفها الحقيقي. واستيفاء للموضوع أدرجنا مذكرات مقدم الزاوية وبعض الوثائق ذات الصلة
. ولتنوع الأرشيف صنفناه لنعالج كل صنف بمنهجية مناسبة، وهنا تناولنا منهاج معالجة المرسلات، ومذكرات مقدم الزاوية.

الكلمات المفاتيح
:
مراسلات ذرية التيجاني، استغلال شخصي لفقراء الزوايا، مقدم زاوية آيت بويلول،

أرشيف، معالجة إحصائية، الأطلس المتوسط الشمالي الشرقي، المغرب

Télecharger le PDF

Aucun commentaire pour le moment


Formulaire en cours de chargement...